القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

إيطاليا تستجيب للحاجة: الضوء الأخضر يُلقى على دخول 40 ألف فرد من الكفاءات العالمية للإسهام في تلك القطاعات الحيوية

إيطاليا تستجيب للحاجة: الضوء الأخضر يُلقى على دخول 40 ألف فرد من الكفاءات العالمية للإسهام في تلك القطاعات الحيوية

 توظيف عمال أجانب في إيطاليا: فرص ممتازة للعمل في قطاعات متعددة


إيطاليا، تلك البلاد الجميلة والثقافية، تستعد لاستقبال موجة جديدة من العمال الأجانب للعمل في مجموعة متنوعة من القطاعات. وفقًا لتقرير وكالة نوفا الإيطالية للأنباء، تطمح إيطاليا في استقطاب وتوظيف حوالي 40 ألف عامل أجنبي لأعمال موسمية، وذلك بهدف دعم اقتصادها المتنوع وتلبية احتياجات مختلف القطاعات.

 فرص في القطاعات المتنوعة

تشمل هذه الفرص الوظيفية قطاعات متعددة، حيث يمكن للعمال الأجانب العمل بتخصصاتهم ومهاراتهم في قطاعات مثل الزراعة والسياحة والفنادق. فالزراعة تلعب دورًا حاسمًا في اقتصاد إيطاليا، حيث يتم حصاد منتجات زراعية متنوعة بمشاركة عمال أجانب. إلى جانب ذلك، تعد السياحة والفنادق من القطاعات الحيوية التي تتطلب توفير خدمات مميزة للزوار، مما يجعل العمال الأجانب محورًا لتقديم تجارب سياحية مميزة.

التنوع في العمالة

يعكف الاتحاد الوطني للمزارعين المباشرين (كولديريتي) في إيطاليا على تسهيل دخول حوالي 40 ألف عامل أجنبي من دول خارج الاتحاد الأوروبي. ويشمل هؤلاء العمال على وجه الخصوص عمالًا من رومانيا والمغرب والهند وألبانيا، ومن مختلف الجنسيات أيضًا. هؤلاء العمال يأتون من خارج البلاد للعمل الموسمي، حيث يشكلون نسيجًا مهمًا في القطاعات المختلفة، ويسهمون في تنويع المهارات والثقافات المتواجدة.

دور المهاجرين في الاقتصاد والمجتمع

تعتبر المناطق الزراعية في إيطاليا مكونًا أساسيًا للاقتصاد والمجتمع، حيث يساهم العمال المهاجرون بشكل ملحوظ في الحياة الاقتصادية والاجتماعية. على سبيل المثال، يعتبر حصاد الفراولة في منطقة فيرونيز وجني التفاح في ترينتينو وحصاد الفاكهة في إميليا رومانيا ومحاصيل العنب في بيدمونت مثالًا لتكامل العمالة المهاجرة في القطاع الزراعي. تنمو الصداقات والعلاقات المهنية الطويلة الأمد بين العمال المهاجرين ورواد الأعمال في هذه المناطق، مما يعزز من تبادل الخبرات والمعرفة.

ختاما تمثل إيطاليا وجهة مغرية للعمال الأجانب الباحثين عن فرص عمل في قطاعات متعددة. فالفرص المتاحة في مجالات الزراعة والسياحة والفنادق تقدم إمكانيات مميزة للعمل والتطوير. بالتأكيد، يعد توظيف العمال الأجانب استثمارًا في التنوع وتبادل الخبرات، مما يعزز من تقدم القطاعات المختلفة ويسهم في تحقيق نجاح اقتصادي مستدام.


تعليقات