القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

برامج "أوراش" و "فورصة" تستمر في عام 2024 لتعزيز قدرات الشباب وتوفير فرص النجاح

برامج "أوراش" و "فورصة" تستمر في عام 2024 لتعزيز قدرات الشباب وتوفير فرص النجاح

الاستثمار في تمكين الشباب: برامج "أوراش" و "فورصة" مستمرة في 2024


نحن في هذا المقال سنتناول أهمية البرامج الحكومية "أوراش" و "فورصة" في تمكين الشباب المغربي وتعزيز النمو الاقتصادي. تأتي هاتان المبادرتان كجزء من مشروع قانون المالية (PLF) للسنة 2024، حيث يعتزم الحكومة مواصلة تنفيذهما في التمرين المالي القادم.

تفاصيل برنامج "أوراش"

منذ انطلاقته في مارس 2023، شهدت النسخة الثانية من برنامج "أوراش" العديد من الابتكارات التي تهدف إلى تعزيز إدماج الشباب اقتصاديًا، خاصة فيما يتعلق بآلية دعم الإدماج المستدام. يهدف هذا الجانب من البرنامج للفائدة الشركات الصغيرة التي لا يتجاوز دورانها السنوي 10 ملايين درهم على مدار السنوات الثلاث الماضية.

بالإضافة إلى ذلك، استفادت الأشخاص غير المؤهلين من التدريبات المؤهلة التي يتم تمويلها من قبل الدولة، بهدف تعزيز قدراتهم وتوافقها مع فرص العمل المتاحة. من خلال سد الفجوة المهارية، فتح برنامج "أوراش" الأبواب أمام مستقبل أكثر إشراقًا للكثير من الشباب، ممهدًا الطريق أمام النجاح والاكتفاء الاقتصادي.

تمكين رواد الأعمال من خلال برنامج "فورصة"

بجانب برنامج "أوراش"، يأتي برنامج "فورصة" كمبادرة مبتكرة أخرى تهدف إلى تمكين 10,000 مبدع مشروع على مدار العام 2023. شهد هذا البرنامج تقدمًا ملموسًا، حيث تم قبول أكثر من 30,000 مشروع في مختلف القطاعات الاقتصادية وتوزيعها عبر مختلف الأقاليم والمناطق. ومن هذه المشاريع، يتم مرافقة 23,000 مشروعٍ ضمن حاضنات متخصصة، بينما يتلقى 1,400 مشروع تمويلًا.

وبينما ينكشف العام 2024، سيخضع برنامج "فورصة" لتقييم شامل لوضع دليل يوضح الممارسات الجيدة في دعم وإرشاد رواد المشاريع، مما يضمن بداية موفقة للمشاريع في هذا المجال. تظهر هذه الجهود التزام الحكومة بتقديم الدعم المستمر لرواد المشاريع، مع التأكيد على مبادئ العدالة المكانية والمساواة بين الجنسين. هدفنا هو زيادة نسبة المستفيدات النساء من 20% إلى 30% خلال النسخة الثانية من البرنامج.

رؤية للنمو والتقدم

إن التزام الحكومة المغربية المستمر ببرامج "أوراش" و "فورصة" يمثل تعبيرًا قويًا عن التفاني لخلق بيئة مزدهرة للشباب في البلاد. من خلال تنمية روح المبادرة الريادية والاستثمار في تطوير المهارات، تضع الحكومة الأسس لمستقبل مزدهر ومستدام للمغرب.

إن تأثير هاتين البرامج يتجاوز النمو الاقتصادي فقط؛ بل يغرس الغرض والاعتماد على الذات في نفوس الشباب، مشجعًا إياهم على المساهمة الفاعلة في تنمية البلاد. تمثل برامج "أوراش" و "فورصة" نهجًا شاملاً يأخذ في الاعتبار العوامل الاجتماعية والاقتصادية، معززًا النمو العادل عبر مختلف فئات المجتمع.

دفع التحول الاقتصادي

مع استمرار برامج "أوراش" و "فورصة" في 2024، فإنهما يحملان القدرة على إعادة تشكيل المشهد الاقتصادي في المغرب. من خلال رعاية مجموعة من الأفراد المهرة والمتحمسين، ستشهد البلاد زيادة في مجال الابتكار وخلق فرص عمل وتحسين التنافسية على المستوى العالمي.

يلعب التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص دورًا حيويًا في ضمان نجاح تنفيذ هاتين البرامج. من خلال التعاون مع الشركات، يمكن لبرامج "أوراش" و "فورصة" الاستفادة من الخبرة الخاصة بكل قطاع، مقدمة لرواد المشاريع الطموحين الدعم والموارد المستهدفة لتحقيق النجاح.

في الختام، تعتبر برامج "أوراش" و "فورصة" شعلتي أمل للشباب المغربي، معبرتين عن التزام قوي من الحكومة لخلق وطن شامل ومزدهر. من خلال الاستثمار في إمكانات الشباب ودعم مشاريعهم الريادية، يقوم المغرب ببناء أسس أقوى للمستقبل.

مع استمرار برامجنا في 2024، فإنها بالتأكيد ستستمر في ترك أثر لا يُنسى على المشهد الاقتصادي للبلاد. من خلال الالتزام بمبادئ الشفافية والمساءلة والشمولية، يقدم الحكومة المغربية مثالًا رائعًا يُحتذى به للدول الأخرى في تمكين الشباب وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام. معًا، يمكننا خلق غدٍ أفضل حيث تتاح الفرص بكثرة وتحقق الأحلام أفاقًا لا حدود لها.

تعليقات